منـتـديات أهل اللاذقية

أهلا و سهلا بكم في منتديات أهل اللاذقية ... لاذقية الحب و الجمال .. نتمنى قضاء وقت رائع معكم
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  الإدارةالإدارة  

شاطر | 
 

 قصص قصيرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتافيت السكر
مـــشـــرفــة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 546
العمر : 35
الموقع : حيث اشيائه المبعثرة
المزاج : كل شي تماماالاحبيبي يطنش
تاريخ التسجيل : 24/10/2007

مُساهمةموضوع: قصص قصيرة   السبت مارس 08, 2008 1:06 pm

حب غامض



عادت إليه تذرف الدموع متبرئة من كل أفعالها مصرة على إدانته وتجريمه لكل ما حصل لها من ظلم لأنه لم يمنعها عن نزوتها كما يفعل كل الرجال مع زوجاتهم.؟

فلقد كان جدا كريما ... جدا حنونا... جدا فخورا بالحرية التي وهبها إياها وبالأمان الذي منحه لها ....

ولم تكن بكل بساطة أهلا لكل هذا العطاء.!



* * *



فلقد أحبها بشروط حبها البريء له.

وأحبته ببراءة من يبحث عن طوق نجاة من ضيق وأسر تعيشه.

فلما أعطاها كل ما تريد ولم يبخل، فهمت عطاءه وحبه دينا لها عنده ثابتا لا ينقضي بتاريخ أو بأجل ( شيك مفتوح على بياض ) خاصة وقد اكتشفت لديه عرفانا ساميا لوهبها إياه طفلا هو كل ما رغبه منها ليقين حب أبانته ووفاء لعهد قطعته.

ولأنها شعرت بكونها كل شيء وأجمل شيء يحصل له في حياته بعد تردد وخوف لقصص حب عديدة ووعود بالزواج باءت كلها بالفشل.!... لم تتردد في استنزاف كل ما وهبها إياه من حب ولتقع فريسة الطمع والأنانية لتصل بها الحال حد الغرور بفتنتها التي لم تشعر بها وبقوة تأثيرها إلا من خلال كلمات وهمسات رجل آخر دخل حياتها صدفة ليستقر بها ويدفعها بأمانيه ووعوده الكاذبة إلى هجر زوجها وتأليب كل من عرفه وأحبه من أهله ومقربيه عليه بخلق القصص واختراع شتى أنواع الأكاذيب عنه وعن معاملته السيئة وسوء تدبيره وبخله والطعن بأخلاقه ووفائه ومحبته لها ولطفله.؟!... علها تحصل على بعض المال من متأخر ومتقدم ونفقة تبني بهم حلمها الجديد الموعود.؟!



* * *



وعندما نالت ما طلبته منه بإصرار من له حق ضائع لديه وبمساندة الأهل والقضاء والشرطة وأهل الفتوى والشيوخ الذين لم يتوانوا من ذرف الدموع معها ولأجلها لتخليصها من هذا الشر الذي وقع عليها ومن ذاك الزواج الذي خطف منها شبابها وفتنتها ومستقبلها وحرمها من اقل حقوقها.؟!

عادت إليه باكية شاكية تستدر عطفه وحنانه وإنسانيته لإعادتها إليه بعد أن تفقدت الحب الآخر والرجل الآخر ولم تجده .؟

فلقد تنكر لها ولوعوده وحبه الكاذب .؟....كيف لا وقد اكتشف بأنها قادرة على هجرانه بمهارة وخبث.!... وتسائل ( ما الذي يمنع من أن تفعل به ما فعلته مع زوجها فلقد اخذ منها ما أراد وكفى.؟!....).

_________________
عاشقةالورد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فتافيت السكر
مـــشـــرفــة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 546
العمر : 35
الموقع : حيث اشيائه المبعثرة
المزاج : كل شي تماماالاحبيبي يطنش
تاريخ التسجيل : 24/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص قصيرة   السبت مارس 08, 2008 1:06 pm

سقوط الحب



أن تقبل دعوته وتأتي إليه بقدميها لترتمي بين ذراعيه دون مقدمات.!؟... كان أكثر ما يمكن أن يتوقعه ويتمناه من امرأة كانت أول من أيقظ في نفسه ذلك الإحساس العظيم بتحوله إلى رجل.... فلقد كان لها الفضل الكبير بان تأخذ بيده لتعبر به من مرحلة الطفولة إلى الشباب.؟

وذلك الإحساس الكبير بالرجولة والنشوة العظيمة التي تجتاحه كلما حضرت إلى ذاكرته كانت تصطحبها صورة بخلها الشديد بحبها وحنانها عليه.؟... وكان يشعر بأنها يمكن أن تهب كل رجال الأرض ما يتمنونه منها إلا له ودون أن يعرف السبب.؟

ووجودها ها هنا تضمه بعنف وهي تسند رأسها الصغير على صدره بفرح -يشبه فرح عصفور تائه بالعثور على عشه بعد أن أضاعه في رحلة طويلة وبعيدة في الغابة الكبيرة الواسعة حيث تتشابه الأشجار والأعشاش والطيور- قد لا يكون كافيا للإجابة على أسئلته الكثيرة والمحيرة التي عششت في خياله سنين طويلة وبقيت دون جواب.!؟

حتى رسائله وكلماته ووروده وهداياه الرمزية البسيطة بقيت دون أدنى رد أو اعتبار أو خبر.!؟.... وكان يتساءل باستمرار عن سر تعلقه بها وتتبعه لها إلى حد الهوس فلا يغلق له جفن قبل أن يودعها فراشها ويعهد بها إلى أحلامها...بحيث أضحت أنوار غرفتها ودرفات نوافذها هي دليله ومرشده يضبط عليهما أوقاته فيعرف متى عليه أن يستيقظ ومتى عليه أن يدرس أو يصلي ومتى عليه أن يتناول طعامه أو يشرب قهوته أو ينام.!؟

حتى نزولها السوق وزيارة الأهل والأصدقاء وذهابها إلى مدرستها وعودتها منها وخروجها إلى النادي وعودتها منه وأسفارها وكل تحركاتها المعروفة منه أو المجهولة عليه كان لها نصيب كبير من اهتمامه وصحبته ولو عن بعد.!؟

وكتاباته هي من علمته إياها وأشعاره والصور.!... فإذا ما امسك الريشة ليخط بها ألوان الطبيعة والفراشات والزهور أطلت بابتسامتها الوديعة من خلف خطوطها.!...وأقلامه أن كتبت أو نشدت أو غنت تأبى أن تكتب وتغني إلا لها.!... فلقد كانت بالنسبة له كل شيء.

وكان وهو يشعر بها تشمم بخار جسده النحيل المضطرب مقبلة إياه في صدره وتحت إبطه كما تفعل الأم مع رضيعها.!... يسترجع لحظات الشوق والحب الجارف الذي سكن قلبه.!؟... وحلمه بها يداعبها ويلامس شعرها... وغيرته عليها من أبويها وإخوتها وأصدقاءها بل حتى من الكرسي الذي تجلس عليه وطاولتها التي تدرس عليها وحتى ملابسها وأشياءها الخاصة جدا مهما صغرت.!... وكم من مرة تمنى أن يكون فراشها الذي ترتاح عليه أو وسادتها التي تنام عليها أو لحافها الذي تتدثر به أو بكل بساطة مططتها التي تضم شعرها بها.!؟

هاهي تتسلل بيديها الباردتين تحت قميصه لتطوقه بهما ولتضمه إليها وتلتصق به أكثر فأكثر.!؟... وبالرغم من النشوة العارمة التي تجتاحه وهو يشعر بها تتلمسه بجراءة ولأول مرة في حياته متحاشية حتى النظر إليه وهي تهمس بكلمات متقطعة غامضة وغير مفهومة إلا انه لم يستطع التخلص من ذاك الشعور بالغبن طيلة سنين طويلة فشل خلالها من أن يبني حياة ناجحة ومستمرة مع أي امرأة أخرى.!؟... فلقد كانت بالنسبة له ملهمته ومعلمته وحبه الأول والأخير.

وتلك اللهفة التي بادرته بها جعلته أسير وفاءه القديم الجديد لحبه لها، فلم يشأ أن يجرح مشاعرها بإبعادها عنه فلقد كانت -ومن حيث لا تدري- تحرق كل المراحل التي أعدها... وكان ينتظر منها تفسير ولو بسيط واحد وبعض من دفء الحديث الحميم الذي تمناه.!...ولم يكن يتصور -وهي تتلوى في حضنه كالأفعى وتعضعضه بأسنانها المدببة على ساعديه وفي رقبته- بان حبها له كان رخيص جدا وبأنها بتسرعها عليه تدفع بذاك الحب إلى الهاوية...إلى السقوط.!؟

وبأنها لم تعط بالاً للحب الطاهر ولا إلى كل تلك الصور الجميلة التي حفظها لها وكانت من خلالهم هي أمه وأخته وخليلته وملاكه.!؟

ولم تكن تدري -وهو يستسلم إلى نزوتها- بأنها قد تحولت -ربما بفعل الزمن- إلى امرأة وضيعة ككل النساء

_________________
عاشقةالورد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ماريا
نائبة المدير
avatar

انثى
عدد الرسائل : 770
العمر : 31
الموقع : دمشــ اللاذقية ـــق
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : كل شي إلا إني كون مبسوطة!!
تاريخ التسجيل : 23/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص قصيرة   الأحد مارس 09, 2008 1:53 am

رائع ما قرأت .. تداخل رهيب بالأحاسيس ..
ألف شكر إلك فتفوتة

_________________
يا بحر البعيد .. عندك حبايبنا ..
بتموج متل العيد .. وهمك متعبنا ..
اشتقنا عالمواعيد .. بيكنا .. تعذبنا
يا بحر البعيد .. قول لحبايبنا ..
بعدوا الحبايب بيعدوا .. بعدوا الحبايب ..
عالبحر البعيد بيعدوا .. والقلب دايب ..
بعدوا الحبايب بيعدوا .. بيعدوا .. بيعدوا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فتافيت السكر
مـــشـــرفــة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 546
العمر : 35
الموقع : حيث اشيائه المبعثرة
المزاج : كل شي تماماالاحبيبي يطنش
تاريخ التسجيل : 24/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصص قصيرة   الأحد مارس 09, 2008 10:22 pm

منورة حبيبتي

_________________
عاشقةالورد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص قصيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـتـديات أهل اللاذقية  :: الــــقـــــســــم الـــــعـــــام :: يــحــكــى أن ...-
انتقل الى: